تخطى إلى المحتوى

مؤسسة الأمل ومؤسسة انقاذ تختتمان بازار الأسبوع الثاني للأسر المنتجة بالمنصة بمناسبة العودة إلى المدارس

777751393

EN

إعلام المؤسسة | 5 أغسطس 2022م

اِختتمت مؤسسة الأمل الثقافية الإجتماعية النسوية ومؤسسة انقاذ للتنمية، اليوم الجمعة، فعاليات بازار الأسبوع الثاني للأسر المنتجة، بالمكلا، المُقام بساحة العروض بالمنصة، والمخصص لعرض وبيع المستلزمات والأزياء المدرسية بتخفيض يصلُ إلى 50%.

ويأتي البازار الخيري ضمن إسهامات وتدخلات المؤسستين وشركائها في دعم قطاع التعليم بالمحافظة، وإستشعارًا بالمسؤولية تجاه أبناء المحافظة للتخفيف عن كاهل الأسر ذات الدخل المحدود من خلال توفير المستلزمات المدرسية بأسعار مخفضة تصلُ إلى 50% بالتزامنِ مع اقتراب موعد بدء العام الدراسي الجديد، وافتتاح المدارس.

وتُشير تقارير حقوقية إلى أن إرتفاع الأسعار في اليمن، أدى إلى حرمان العديد من الأطفال من التعليم، وهو ما يعد أمرًا متنافيًا مع حقوق الطفل في التعلم، ويعودُ ذلك إلى عدم قدرة أولياء أمورهم على شراء المستلزمات الدراسية؛ في ظلِ شِحة المساعدات الدولية.

ومِن المتوقع أن يستفيد من البازار الذي أُقيم بالشراكةِ مركز الأمل لريادة الأعمال التابع لمؤسسة الأمل، وإدارة مهرجان المنصة؛ أكثر من 5 آلاف فردٍ من الأُسر ذاتِ الدخل المحدود.

ويشملُ البازار عدد من الأركان المخصصة لعرض الأزياء المدرسية، والقِرطاسية، والشنط المدرسية، والأحذية، والإكسسوارات، وأدوات التجميل، والعبايات، بالإضافةِ إلى أركانٍ أُخرى إضافية لعرضِ الملابس الرجالية والنسائية.

ويهدفُ البازار الخيري الذي تُنظمهُ المؤسستين، إلى توفير الأدوات والملابس المدرسية للأطفال بأسعار مدعومة لإدخالِ السرور في قلوب الآباء، وكجزءٍ من دعم إستقرار العملية التعليمية. بالإضافة إلى دعم الأُسر المُنتجة والمراكز المحلية، من خلال المساهمة في التسويق والترويج لمنتجاتِهم المصنوعة محليًا، وجعلهم مساهمينَ مجتمعيين في دعم التعليم.

وتشهدُ اليَمَنُ -ومِن ضِمنها محافظةُ حضرَموت شرقيَّ البِلاد- أوضاعً إقتصاديةً مترديةً بِسببِ الصراعِ المُتأزم منذُ 8 سنوات، والذي أسفرَ عن عزوف الكثيرِ من أولياء الأمور على إخراج أبنائهم من المدارس؛ بسبب عدم قدرتهم على تحمُل أعباء وتكاليف النفقاتِ الدِراسية.

من نحن

مؤسسة الأمل الثقافية الاجتماعية النسوية مؤسسة أهلية غير ربحية تعمل على إلهام المرأة اليمنية عموما و الحضرمية خصوصا لتكون قوية , ذكية و جريئة من خلال الخدمات المباشرة و المناصرة. حيث تسعى إلى تمكين المرأة في المشاركة الفاعلة في التنمية الثقافية و الاجتماعية و الاقتصادية , المساهمة في القضاء على جميع أشكال العنف والاستغلال ضد المرأة، وإحقاق المساواة الفعلية بين الجنسين, وتمكينها من الحصول على الرعاية والحماية الصحية……

تواصل معنا

للتبرع للمؤسسة

%d مدونون معجبون بهذه: